الماده الخامسه من قانون المرافعات يغفل عنها الكثير

محامي جدة

محامي جدة

ومعرفة ماجاء بها من أحكام تجعلك تكسب دعواك دون الخوض فى الموضوع ….وقد تخسر دعواك اذا لم تكن على دراية بها …
تنص الماده الخامسه من قانون المرافعات على انه:- (( اذا نص القانون على ميعاد حتمي لاتخاذ إجراء يحصل بإعلان فلا يعتبر الميعاد مرعيا إلا إذا تم إعلان الخصم من خلاله . ))…….

والميعاد الحتمى هو الميعاد الذى يتعين خلاله اتخاذ الاجراء ما خلاله وتعتبر الدعوى كان لم تكن اذا لم يتم اعلان خلال هذا الميعاد
فمثلا ميعاد التعجيل من الوقف الجزائى هو خمسة عشر يوما من تاريخ انتهاء مدة الوقف فيجب التعجيل والاعلان خلال خمسة عشر يوما والا اعتبرت الدعوى كان لم تكن الماده 99/2 مرافعات
وكذلك مدة تجديد الدعوى من الشطب 60 يوما فلا بد من تجديديها خلال والاعلان بصحيفة التجديد خلال الستين يوما والا اعتبرت الدعوى كان لم تكن الماده 82 مرافعات
كذلك أيضا ما نصت عليه المادة 134 مرافعات:
بالنسبه لسقوط الخصومه من ان لكل ذى مصلحة من الخصوم فى حالة عدم السير فى الدعوى بفعل المدعى أو امتناعة أن يطلب الحكم بسقوط الخصومة متى انقضت سته أشهر من آخر اجراء صحيح من اجراءات التقاضى فيجب الاعلان بالتعجيل خلال ستة اشهر
وكذلك الوقف التعليقى والوقف الاتفاقى وغيرها
ويجب ابداء الدفع باعتبار الدعوى كان لم تكن لعدم التعجيل والاعلان به خلال الميعاد قبل التكلم فى الموضوع (يحيى سعد المحامى )

وفى هذا المعنى تقول محكمة النقض :-
لما كانت المادة 99 من قانون المرافعات بعد تعديلها بالقانون رقم 18 لسنة 19999، إذ تنص في فقرتها الثالثة على أنه “وإذا مضت مدة الوقف ولم يطلب المدعي السير في دعواه خلال الخمسة عشر يوماً التالية لانتهائها، أو لم ينفذ ما أمرت به المحكمة حكمت باعتبار الدعوى كأن لم تكن” فإن مفاد ذلك أن تعجيل الدعوى بعد وقفها جزاءً يتطلب اتخاذ إجراءين جوهريين هما تحديد جلسة جديدة لنظرها، وإعلان الخصم بهذه الجلسة بشرط أن يتم هذا الإعلان قبل الأجل المحدد في النص، وذلك إعمالاً للمادة الخامسة من قانون المرافعات التي تنص على أنه “إذا نص القانون على ميعاد حتمي لاتخاذ إجراء يحصل بالإعلان فلا يعتبر الميعاد مرعياً إلا إذا تم إعلان الخصم خلاله …”
محكمة النقض – مدني – الطعن رقم 16571 – لسنة 76 قضائية – تاريخ الجلسة 14-11-20133 (يحيى سعد المحامى )

وقضت محكمة النقض ايضا :-
لما كان مناط توقيع الجزاء المنصوص عليه في المادة 82/11 من قانون المرافعات في حالة عدم حضور طرفي الخصومة هو شطب الدعوى، فإذا بقيت مشطوبة ستين يوماً ولم يطلب أحد الخصوم السير فيها اعتبرت كأن لم تكن …وأن تجديدها من الشطب لا يكون إلا بالإعلان الذي يتعين أن يتم في الميعاد سالف الذكر، وكان الحكم المطعون فيه قد أقام قضاءه باعتبار الاستئناف كأن لم يكن على ما خلص إليه من أن الإعلان بالتجديد من الشطب تم بعد مرور أكثر من ستين يوماً على قرار المحكمة بشطب الاستئناف، …وكان ذلك من الحكم سائغاً له أصله الثابت بالأوراق وكافياً لحمل قضائه بما يكون معه ما ورد بالسبب الأول غير مقبول ولا يغير من ذلك القول بتحقيق الغاية من الإعلان، ذلك أنه إذ نص القانون على ميعاد حتمي لاتخاذ إجراء يحصل بالإعلان فلا يعتبر الميعاد مرعياً إلا إذا تم إعلان الخصم خلاله،
أحكام غير منشورة – محكمة النقض – مدني – الطعن رقم 3242 – لسنة 63 قضائية – تاريخ الجلسة 26-12-2011
يحيى سعد المحامىش




عن admin

admin كتب 22 مقال في أفضل محامي في جدة

كتابة تعليق