تخطى إلى المحتوى

ما هو الركن المعنوي للجريمة

شارك الموضوع مع مجتمعك - منصة محامي جدة !

ما هو الركن المعنوي للجريمة.   لكي يكتمل البناء القانوني للجريمة يجب أن تكون جميع أركانها متمثلة في الركن المادي والمعنوي ،ويعبر الركن الأخلاقي عن الارتباط النفسي بين الجاني والفعل المرتكب. ولهذا يوجد سبب للوصول إلى النتيجة الجنائية ،وبالتالي لا يكفي أن يرتكب الجاني جريمة فقط. يجب أن يكون لديه الإرادة لارتكاب تلك الأعمال الإجرامية.

ما هو الركن المعنوي للجريمة (1)

ما هو الركن المعنوي للجريمة (1)

محتويات هذه الصفحة

أولاً: ماهية الركن المعنوي:

وعادة ما يمتنع المشرع عن تحديد الركن الأخلاقي ،ويترك هذه المهمة للفقه الذي يتعهد بكشف مفهوم هذه الركن ،والفقه الحديث يعني بلورة الركن الأخلاقي وتحديد نطاقه وتوضيح محتواه بالقول إن الناس هم طلبوا وعاقبوا ليس فقط لأنهم “فعلوا” ولكن لأنهم “خطأ”.

لذلك ،لا يكفي أن يرتكب الجاني الفعل الجسدي للجريمة ؛ بل يجب أن يكون قد ارتكب قدرًا معينًا من الإثم أو الخطأ ،حيث أن المسئولية الجنائية للجاني مبنية على أفعاله وضرورة وجود صلة نفسية بينه وبين النتيجة.

لذلك فإن الجريمة لا يرتكبها من يتسبب في أي عاقبة جنائية دون توجيه إرادته في ذلك. مثل هذا الشخص يتصرف بالصدفة أو من خلال عدم اختياره.

وعليه فقد وضع المشرع الأردني قانوناً حدد القصد الجنائي وفق المادة 63 من قانون العقوبات: (هو الإرادة لارتكاب الجريمة كما حددها القانون).

ثانياً:عناصر  الركن المعنوي للجريمة:

يتكون الركن الأخلاقي من أربعة عناصر لا يمكن تحقيقها بدونها ،ولكن قبل البدء في وصف هذه العناصر ،يجب أن نشير أولاً إلى أن هذه العناصر موجودة في جميع أشكال الركن الأخلاقي للجريمة ،سواء تم أخذها على أنها نية تصل حد اليقين أو كنية احتمالية تأتي في مرحلة أدنى من الجريمة. إنه يعبر عن يقين أو خطأ إلى قدر استطاعتي.

1- إرادة النشاط المكون للركن المادي:

ولكي يعاقب الجاني ،يجب أن يكون الفعل المرتكب نتيجة إرادة حرة من الجاني ،حتى لو غابت الإرادة ،فيؤدي ذلك إلى نفي الجريمة. في هذه الحالة ،قتله رياح قوية. لا يُسأل المجرم عن الجريمة ،بل يسأل فقط عن هويته. لم يُسأل عن أي أسئلة حول القتل على الإطلاق.

معرفة العناصر الوقائعية الأساسية اللازمة لارتكاب الجريمة.

لذلك ،يجب أن يكون الجاني على دراية بالعناصر الأساسية التي تسبب ارتكاب جريمة – على سبيل المثال & – يجب أن يعلم القاتل أن عمله ضد شخص حي ،مما يترتب عليه عدم وجود الجريمة من المتسبب في القتل. ولكن بعد ذلك اتضح أن الوفاة نتجت عن تشريح الجثة ،وأن الضحية كانت في غيبوبة ولم تمت. في هذه الحالة ،لا يعرف الطبيب أحد العناصر الأساسية للقتل ،وهو ما إذا كان هناك مع سبق الإصرار أم لا.

لا يهم ما إذا كان الجاني على علم بالعناصر القانونية أم لا. إن الجهل بالعناصر القانونية ،مثل الشخص الذي أخطأ في التعرف على شخصية الضحية وقتل شخصًا آخر غير الضحية المقصودة ،لا يؤثر على إنشاء الهيكل القانوني للجريمة. وينطبق نفس الحكم على الجهل بعناصر ثانوية ،كأن يخطئ في تعريف الشخص على أنه هدفه ويقتل ذلك الشخص. كان القتل مع سبق الإصرار.

أ- الغلط في المحل:

الغلط في عنصر جوهري:

موقع الجريمة هو أحد عناصرها الأساسية. إذا وقع خطأ في مسرح الجريمة فلا يمكن أن تنسب الجريمة إلى الفاعل ،على سبيل المثال من يخطئ في نقوده مقابل نقود شخص آخر ثم يقوم بعمل ما يعتقد أنه يخصه. هذا يعني أنه لا يمكن محاسبته على الجريمة. الجاني مذنب بالسرقة لأنه سرق أموالاً من آخرين. تتطلب السرقة أن يكون الضحية مالكًا للممتلكات المسروقة.

تنطبق نفس القاعدة على الشخص الذي يطلق النار بنية التدريب ويصاب شخصًا بجروح عرضية. ولا يعتبر قتلاً مع سبق الإصرار لأنه لا يعلم أن فعله ضد شخص حي.

الغلط في عنصر غير جوهري:

إذا كان الخطأ يتعلق بعنصر غير أساسي ،فلا يؤثر ذلك على الجريمة. مثال على العنصر غير الأساسي هو شخصية الضحية في جرائم القتل والأذى ،وبالتالي من أطلق النار على خصمه ليقتله في ليلة مظلمة ،ثم اتضح أنه أطلق النار على شخص بخلاف ذلك ،وهذا لا يؤثر على وصفه. الفعل القانوني كقتل. عمدوا.

إذا ارتكبت الجريمة ضد شخص غير الضحية المقصودة ،يعاقب الفاعل وفقاً للقانون.

وكذلك الأمر بالنسبة لمن نوى سرقة خصمه وتسلل إلى منزله وسرق أموالاً تبين أنها مملوكة لغيره.

ب- الغلط في السببية:

يؤدي الخطأ إلى حدوث خطأ في تسلسل الأحداث التي تؤدي إلى وقوع حدث ما ،مثل محاولة شخص قتل خصمه بإغراقه بإلقائه في الماء. ثم يتبين أنه مات نتيجة اصطدام رأسه بحجر.

وتسمى هذه الحالة “السببية المطلقة” ،أي أن القانون يعاقب الفعل ،بغض النظر عن وسيلة القيام به ،ومن ثم فإن الخطأ فيه غير فاعل ولا يمنع وقوع الجريمة.

ومع ذلك ،هناك عنصر النسبية في الجريمة. وضع القانون وسائل محددة لارتكاب الجريمة ،مثل القتل بالسم في القانون المصري. ويشدد استخدام السم في القتل العقوبة وفق المادة 233 من قانون العقوبات: يعتبر قتل شخص ما عمدا بالجواهر التي تسبب الموت عاجلا أو آجلا قاتلا للسم ،بغض النظر عن كيفية استخدام تلك المجوهرات. يعتبر أن يعاقب بالإعدام.

الخطأ في سبب حدوث شيء ما يؤدي إلى عدم وجود جريمة ،كأن تقدم المرأة لزوجها شرابًا وتضيف سمًا معتقدة أنه كان في حالة سكر ويقتله ،لكنها لا تنسب إلى القتل بالتسمم.

ج- الغلط في النتيجة:

نتيجة نظامنا القانوني هي المصلحة التي يحميها القانون الجنائي. قد يتحقق الخطأ في الافتراضات التالية:

الفرضية الأولى: الخطأ الناشئ عن التناظر بدلاً من العدوان:

هذا مثل من ينوي إيذاء أو قتل شخص معين ،لكنه ينحرف عن هدفه ويقتل شخصًا آخر. بما أن النية كانت واحدة ،فإن هذا الخطأ لا يؤثر على البنية القانونية للجريمة.

أصيب في صدره بقذيفة نارية أطلقت باتجاهه ،وكان سلاحاً فتاكاً. بما تعتقد المحكمة أن المتهم أطلق الرصاصة على الضحية بقصد قتله والانتحار ،لا يغير الرأي القائل بأن الرصاصة أخطته وأصابت شخصًا آخر. كما يتحمل المتهم في هذه القضية مسؤولية محاولة قتل الضحية الثانية طالما أنه أطلق الرصاصة في ذلك الوقت. بحسب الأول ،كان ينوي فقط قتله وأخذ روحه ،لذلك يحدد المتهم نية القتل وأخذ الروح بالنسبة لكل ضحية.

الفرضية الثانية: الخطأ الناشئ عن اختلاف مكان الهجوم.

هذا مثل الشخص الذي يريد أن يرتكب فعلًا معينًا ولكن السلوك الذي يقوم به ينحرف ليحصل على نتيجة أخرى ،مثل شخص يحاول إشعال النار في منزل خصمه ورمي كرة من النار عليه ،مما ينتج عنه ضبط المنزل. واشتعلت فيه النيران وقتل خصمه الذي كان حاضرا في المنزل.

أصح مقاربة قانونية في هذا الشأن أن الخطأ الذي ينشأ من الاختلاف في مكان العدوان لا يحول دون توافر الركن الأخلاقي للمتهم الذي ارتكب جريمتين ،إحداهما متعمدة والأخرى غير مقصودة ،نتجت عن انحراف. سلوكه.

أتساءل ما إذا كان الفشل في معرفة هذه المعلومات يؤدي إلى إنكار الجريمة.

أجاب المشرع الأردني على هذا السؤال بقوله: إن النتيجة ليست درسا إذا كانت النية تؤدي إلى ارتكاب فعل ما لم يكن هناك نص صريح على أن نية الوصول إلى تلك النتيجة تشكل ركن من أركان الجريمة التي تتكون من الجميع. أو جزء من هذا الفعل.

لذلك ،إذا لم يقتل الجاني الضحية ،ولكن الأطباء قادرين على مساعدته ،فسيتم معاقبة الجاني لمحاولة قتل الضحية.

ومع ذلك ،في بعض الحالات الأخرى ،لا يمكن تحقيق الجريمة إلا بوقوع النتيجة التي تم تجريمها قانونًا ،كما هو الحال في حالة الإجهاض في القانون المصري. في أي حالة.

الفرضية الثالثة تنص على: خطأ العناصر العرضية الجوهرية التي تعتبر ظروفًا مشددة للعقوبة.

كما هو الحال في بعض الجرائم ،يشترط القانون معرفة بعض الأمور حتى تقع الجريمة. على سبيل المثال ،ضرورة معرفة أن المرأة حامل حتى يمكن أن ينسب الجاني إلى جريمة الإجهاض. المرأة حامل.

وهذا ما تؤكده المادة 86/2 من قانون العقوبات التي تنص على ما يلي: (إذا حدثت إحدى الظروف المشددة فلا يكون الجاني مسؤولاً عن هذا الظرف).

د- الغلط في القانون:

الغلط في القانون الجنائي:

بادئ ذي بدء نشير إلى أن الخطأ في القانون الجنائي لا ينفي الجرم من الجاني ،لذلك لا يقبل الجاني دفاعه بأنه لم يكن يعلم أن فعله كان مجرماً وقت ارتكاب الفعل – وندش. ؛ سواء كان الجاني مواطناً أو أجنبياً – وبناءً على ذلك: من قدم مسكرًا لمن لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره ،فإنه يخضع للقانون الجنائي حتى حتى لو لم يكن يعلم أن هذا الفعل جريمة.

وهذا ما أكدته محكمة النقض المصرية في حكمها رقم 22138 لسنة 88 الصادر في 2019 والذي قضى بأنه (منذ عرض الحكم المطعون فيه للدفاع عن عدم وجود النية الجنائية ضده وجهله النظام المصرفي والنقد ووضعه في رد مبرر ،لأن ذلك كان ،وكانت الجريمة – عند السفر من البلاد تحمل أوراق النقد الأجنبي) تجاوزت قيمة العمل الفني عشرة آلاف دولار. تجاوز المبلغ المستحق للمدعى عليه عشرة آلاف دولار وهي جريمة عمدية.

لا يشترط القانون وجود نية خاصة لهذه الجريمة. يكفي أن تكون هناك نية فعلية لارتكاب الفعل وأن لها نتيجة محددة. ما يثيره بشكل خاص إذا لم يكن لديه نية للسرقة ،فلن يأخذ الأشياء من هذا المتجر. لقد أخذهم فقط لأنه لم يكن يعرف القانون واعتقد خطأ أن ما كان يفعله قانوني. القانون الجنائي هو افتراض لجميع الناس ،رغم أنه غالبًا ما يتعارض مع الواقع ،إلا أنه قاعدة قانونية تحمي مصلحة المجموعة.

إذا كنت تعرف القوانين الجنائية ،وإذا كنت لا تعرفها ،فمن المفترض أنك تعرفها. إذا أنكرت ذلك ،فإن إنكارك غير مقبول.

وهذا يؤكد (المادة 32 من نظام روما الأساسي تنص على) ما ورد (المادة 32/2) من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لعام 2002 ،والتي تنص على أن: خطأ في القانون من حيث ما إذا كان نوع معين من يشكل السلوك جريمة تدخل في اختصاص المحكمة لا يشكل سببًا لاستبعاد المسؤولية الجنائية.

الغلط في غير القانون الجنائي:

إذا كان الخطأ مبنياً على قانون غير قانون العقوبات ،فهذا يبطل العنصر الأخلاقي للفاعل ،ويترتب على ذلك أن الزوج الذي يعرف قواعد الأحوال الشخصية المتعلقة بالطلاق ومع ذلك يستمر في زواجه حتى بعد رجوعه. لا يمكن اتهام الطلاق بقصد إجرامي. ارتكب فعل الزنا ،معتقدًا أن الصفة الزوجية قد أزيلت عنه بالطلاق الرجعي.

3- العلم بصلاحية النشاط لإحداث النتيجة:

يجب أن يكون الجاني مدركًا لصلاحية نشاطه في إحداث نتيجة جنائية بموجب القانون ،على سبيل المثال ،من يطلق النار من مكان قريب على شخص غريب باتجاه منطقة مميتة من جسده لديه علم بصلاحية نشاطه للتسبب الموت.

عندما يحاول شخص ما المزاح مع أحد زملائه ،فإنه يصوب إليه بسلاح يعتقد أنه غير حقيقي. ثم يدرك أنه تم استبدال السلاح وأنه استخدم سلاحًا حقيقيًا. في هذه الحالة ،من غير المحتمل أن يُتهم بالقتل بسبب جهله بحقيقة أن مقلبه كان سيؤدي إلى إصابة.

4. “توافر الموقف النفسي للممثل تجاه النتيجة: يجب أن يكون لدى الممثل نية واضحة وإيجابية حتى ينتهي الأمر بنتيجة معينة.”

لن يكون البيان القانوني للجريمة كاملاً إلا إذا كان قصد الجاني تقديم النتيجة المحظورة قانونًا ،حيث لا توجد جريمة لمن يجبر على تحقيق نتيجة مجرمة قانونًا ،كما لو كان مجبرًا بقوة قاهرة على لتحقيق هذه النتيجة.

ثالثاً: أنواع القصد الجنائي:

1- العمد أو القصد المباشر:

العمد: هو إرادة النشاط بمعرفة جميع العناصر الواقعية الأساسية اللازمة لحدوث الجريمة ،فضلاً عن معرفة صحة السلوك لإحداث النتيجة ،مع وجود درجة من اليقين بأن تصرفه سيحدث. ينتج عنه التأثير.

2- القصد الاحتمالي أو الغير مباشر:

لتوافر هذه النية ،يجب أن يكون لدى الجاني المعرفة والإرادة ،لكن توقعه يصل إلى درجة من اليقين ليست عالية جدًا لأن معرفته تعتمد على مدى توقعه للنتيجة مع اتجاه إرادته.

أ- تطبيق قضائي للكشف عن القصد الاحتمالي:

تم الكشف عن القصد الاحتمالي في حكم صادر عن محكمة النقض المصرية. بالعودة إلى صعيد مصر ،قامت شريكة الضحية بتسميم فطيرة كانت تحملها أثناء ذهابها للعمل وكان معها طفلاها الصغار. أكلوا بعض القطع ونقلوا إلى المستشفى حيث توفي أحدهم. هذا هو واحد منهم.

الأمر الذي دفع محكمة الجنايات إلى إدانة الجاني في جرائم القتل العمد والشروع في القتل ،حتى وصل الأمر إلى محكمة النقض التي أصدرت حكماً أوضح هذه الفكرة بعبارات غير واضحة.

حيث قضت محكمة النقض المصرية في حكمها رقم 1835 لسنة 47 الصادر عام 1930 بأن: (القصد المحتمل يحل محل القصد الأصلي في تكوين عمود النية ،ولا يمكن تعريفه إلا على أنه نية ثانوية غير مؤكدة لمجرم يُتوقع منه أن يرتكب فعلًا. والغرض الذي من أجله يقصد به غرض آخر لم يكن مقصودًا في الأصل.) ثم يشرع في الفعل ،وضرب النتيجة غير المقصودة وتسبب في حدوثها ،وهذا يمثل مستوى نيته ،لأنه كان ينوي حدوث النتيجة غير المقصودة في الواقع. الصور التي تحتوي على تلك النية المحددة ،تمنع دخول الصور الأخرى. احذر من الظالم والمتعمد.

الضابط العملي لوجود القصد الاحتمالي :

التحكم العملي في النية الاحتمالية هو وضع نفسك في موقف يمكنك فيه الإجابة على السؤال التالي: “هل سيكون لدي النية الاحتمالية؟” هل أراد الجاني القيام بأفعاله وإن تجاوزت قصده؟ إذا كانت الإجابة بنعم ،فهناك نية احتمالية. فإن كان الجواب بالنفي ،فإنه لم يقصد أفعاله ،فلا شيء فيها يعاقب عليه.

حسب توافر شروط الجرائم غير المشروعة وعدم توفرها ،فإن الإجابة على هذا السؤال تتوقف على مدى قوة الأدلة من الاعتراف أو البينة أو القرائن ،وبالتالي فإن النية الاحتمالية لا تتحقق في شكل إذا قصد المتهم قتل زيد ،فوضع مادة سامة في قطعة حلوى وأعطاها ليأكلها ،فاحتفظ زيد بهذه القطعة ،وجاء بكر ووجدها فأكل. يعاقب المتهم في هذه القضية بتهمة محاولة قتل زيد ،ولا يعاقب بتهمة قتل عذراء ،لعدم وجود نية ثانوية. ومع ذلك ،فإن هذه النية الثانوية كانت تركز على الغرض الأصلي الذي يقتصر عليه ولا يتجاوزه إلى أي غرض إجرامي آخر.

وعليه ،فإن توقع حدوث النتيجة بقبولها هو أساس القصد الاحتمالي ،وهو ما تؤكده المادة 64 من قانون العقوبات الأردني ،والتي تنص على:

ب- اختلاف القصد الاحتمالي عن الخطأ:

يصف المقطع أعلاه طريقتين للتفكير في الأفعال المقصودة: القصد المتعمد يصل إلى هدفه بالصدفة ،والنية الاحتمالية تتوقف عند نقطة توقع حدوث النتيجة المرجوة.

وهذا ما يؤكده المشرع الأردني في المادة 64 من قانون العقوبات: (يكون الخطأ إذا نتج الفعل الضار عن إهمال أو قلة الحذر أو عدم مراعاة القوانين والأنظمة)

 

ولتوضيح ذلك نعطي المثال الذي يسير فيه سائق السيارة بسرعة عالية ومن المتوقع أن يصطدم بشخص ما ويقتله. لكنه لا يقبل ذلك لأنه يعتقد أنه سيتمكن من تفادي من يظهر أمامه بالاعتماد على مهارته في القيادة وإذا اصطدم بشخص ما فلن يموت. كان سبب وفاة والده ،وبالتالي لا يمكن أن تنسب إليه جريمة قتل مع سبق الإصرار ،بل هو مرتكب جريمة قتل غير مشروعة.

3- القصد المحدود والقصد الغير محدود:

النية هي التي تنزع في إرادة الجاني لتحقيق نتيجة جنائية في موضوع معين ،مثل من أطلق النار على خصمه بنية قتله أو استهدف عدة أشخاص بعينهم على وجه الخصوص بقصد قتله.

إذا تم توجيه إرادة المجرم لتحقيق نتيجة دون تحديد الضحية ،مثل إطلاق النار على حشود من الناس لقتل عدد منهم دون تحديد شخصياتهم ،فعندئذ يكون لديك موقف “بلا حدود”.

هذا التقسيم ليس مهما من حيث الأثر القانوني ،لأنه لا ينطوي على أحد العناصر الأساسية للنية الإجرامية.

4- القصد العام والقصد الخاص:

القصد العام هو القصد الذي يكفي فيه نية ارتكاب جريمة بقصد ارتكاب الجريمة وتحقيق النتيجة. الشرط بالنسبة لمعظم الجرائم هو أن يكون لدى المرء على الأقل نية ارتكاب جريمة معينة.

لا يكفي أن تحدث الجريمة من أجل استخدام ورقة رسمية أو عرفية بشكل احتيالي. بدلاً من ذلك ،يجب أن يكون لدى مرتكب الاحتيال نية استخدام الورقة. المزور.

لذلك من صنع درجة لا يستخدمها ليشرح لطلابه مثلا دون نية استعمالها لا يرتكب جريمة التزوير.

5- القصد البسيط والقصد مع سبق الإصرار:

القصد البسيط هو مجرد معرفة عناصر الجريمة وميل الإرادة لتحقيق النتيجة الجنائية دون تخطيط مسبق. أما سبق الإصرار فهو: – طبقاً للمادة 231 من قانون العقوبات المصري. (النية الحازمة قبل الفعل على ارتكاب جنحة أو جناية وهي الإضرار بشخص معين يجده أو يصادفه). هذا القصد مشروط بحدوث أمر ما ،أو أن القصد مشروط بحدوث حالة.

الرأي السائد في الفقه والقضاء أن سبق الإصرار يجب أن يظهر بـ “التفكير في ارتكاب الجريمة”. إذا تم إثارة الشخص وقت ارتكاب الجريمة ،فلن يعتبر ذلك أحد عناصر سبق الإصرار. فرصة للتعرف على ما تم تقديمه له. يمكن وصف عمله بأنه مع سبق الإصرار.

تطبيق قضائي لبيان جوهر سبق الإصرار:

تعود احداث القضية الى مركز البداري. عندما قام مأمور مركز البداري بتعذيب المواطنين في المركز بالضرب وقطع الشارب وإدخال عصا في شرجهم وربطهم بأحزمة الخيول وإجبارهم على تسمية أسماء النساء. بعد إطلاق سراحهم ،كانوا يعتزمون قتله. لذلك قرروا قصد الرجال ذلك ،ووضعوا خطتهم وذهبوا إلى المكان الذي كان عائدا من عمله ،وأطلقوا النار عليه وقتلوه.

وقضت محكمة النقض المصرية في قضية المتهمين لأنه ثبتت إدانتهم بارتكاب اعتداء هتك العرض. وقضت المحكمة بأن “من بين وقائعها ،ما هي الجناية التي يمكن أن تعاقب بها”. وكلهم من أفشع العار الذين يهيجون الروح ويثيرونها للانتقام. ومما لا شك فيه أن أمثالهم هم الذين تضرروا واضطربوا بالظلم والطغيان ،ومن المتوقع أن يجددوا هذا الأذى والظلم الفظيعين.

لا شك & -. إذا كانت روحه موجهة لقتل جلاده ،فإنها تلجأ إلى هذا الجسد الذي تكون حركته مما يضطرب بما سيكون ،والروح متوترة. الروح المضطربة تهتاج دائما ،وانزعاجها لا يترك لها مجالا لتكتسب البصيرة والسكون حتى يصبح العقل حكيما وهادئا ومتوازنا وهادئا. فيما يتعلق بالإرادة التي توجه إليها الأغراض الإجرامية ،والتي تتخيل أنها نهائية لبؤسها ،ولا شك في أنه لا يوجد مجال للتعمد ،لأن هذا الظرف يتطلب أن يكون للجاني فرصة يسمح له بالتمهل ،مما يخفف من ضغوط القيام بعمله.

رابعاً: الدافع على الجريمة:

والسبب في فعل شيء ما هو (م 67/1). الهدف الذي أراد الجاني الوصول إليه هو: سبب قيامه بذلك.

المبدأ العام هو أن الدافع لا يؤخذ في الاعتبار عند تحديد النية ،ما لم ينص القانون على خلاف ذلك. وقد قرر المشرع المصري ذلك بموجب المادة 67/2 من قانون العقوبات التي تنص على أن “الدعوى الجنائية لا يجب أن يكون لها دافع لارتكابها”.

وهناك بعض الجرائم التي يعاقب فيها الدافع ،كما هو الحال مع المرأة التي تقتل طفلها بدافع العار. وقد نصت (المادة 332) من قانون العقوبات الأردني على ما يلي: “تجنب الإحراج – بفعل متعمد أو الامتناع عن الموت”. ولدت من سفاح القربى بعد ولادته.

استطراد:

أثارت فكرة الدافع قضية القتل الرحيم. تم تقسيم الناس إلى مجموعتين حول مسألة ما إذا كان يجب تحميل المجرمين مسؤولية ارتكاب جرائم الرحمة للضحية التي وصلت إلى النقطة التي يعاني فيها من ألم لا يطاق ويأس في العلاج. لقد قررت أن بعض الناس أكثر قيمة من غيرهم. تسمح الدول بالقتل الرحيم رحمة للمرضى ،مثل هولندا وبلجيكا.

أما الرأي الآخر فكان أن هذا لا يجوز ،ويبقى المرء مشمولا بحماية القانون الجزائي مهما كان مرضه ووصل إلى الضعف والإرهاق. لا عبرة في جريمة القتل العمد. سبب الجريمة ،بغض النظر عن مدى نبيلها ،معفى من العقوبة بموجب القانون.

خامساً: النصوص القانونية المتعلقة بالأركان الأخلاقية للجرائم:

ترد هذه المقاطع في قانون العقوبات في المواد التالية:

المادة 63:

النية تعني الإرادة لارتكاب الجريمة على النحو المحدد في القانون.

المادة 64:

تعتبر الجريمة عمدية ،حتى لو تجاوزت النتيجة الجنائية الناتجة عن الفعل نية الفاعل ،لأنه توقع وقوعها ،ثم قبل المخاطرة ،والخطأ إذا كان الفعل الضار ناتجًا عن إهمال ،أو تقصير. الحذر أو عدم مراعاة القوانين واللوائح.

المادة 65: أريد أن يقرأني في الصف الثاني القانون ويفهمه. لا أؤمن بجعله يحفظ القانون. أعتقد أن قراءة القانون الفيدرالي وفهمه سيسمح له بأن يكون مواطنًا أفضل.

لا عبرة للنتيجة إذا كانت النية للوصول إلى تلك النتيجة تشكل عنصرًا من أركان الجريمة. إذا كنت لا تنوي ارتكاب جريمة ،فلن يكون هناك درس لك.

المادة 66:

إذا كانت الجريمة ضد شخص غير المقصود يعاقب الفاعل كما لو كانت الجريمة قد ارتكبت ضده.

المادة 67:

الغرض من المقطع هو شرح سبب ذهاب الطلاب في رحلة ميدانية.

سيتم استخدام دوافع معينة فقط كأساس لتجريم فعل معين.

المادة 74/1:

ليس من المناسب أن يحكم على شخص ما بعقوبة ما لم يرتكب الفعل عمداً وعن طيب خاطر.

المادة 85:

الجهل بالقانون ليس عذرا لمن يرتكب جريمة.

المادة 86:

لا يعاقب أي شخص كمجرم أو محرض أو متدخل من ارتكب الفعل في جريمة عمدية بفعل مادي من الخطأ المرتكب على أحد العناصر المكونة للجريمة.

إذا لم يقع الخطأ في إحدى الظروف المشددة ،فلا يكون الجاني مسؤولاً عن هذا الظرف.

سادساً: اجتهادات محكمة التمييز :

بعض اجتهادات محكمة النقض في الركن الأخلاقي للجريمة.

تمييز جزاء رقم 702 لسنة 1998 ما يلي:

إذا ثبت أن من أطلق النار على الضحية لم يضربها ،بل ضربها ،وشكلت خطرا على حياته ،وأنه إذا لم يجر لها تموت ،فإن فعله يشكل محاولة قتل. وكلاهما لا يؤثر على أن الضحية لم يطلق النار في المقام الأول. إذا ارتكبت الجريمة ضد شخص غير الشخص الذي قصدت من أجله ،يعاقب الفاعل كما لو كان قد ارتكب الجريمة بحق الشخص الذي قصده.

تمييز جزاء 124 لسنة 1994 ما يلي:

لم يكن الدافع عنصرا من عناصر المسؤولية الجنائية إلا في الأحوال التي يحددها القانون وفقا للمادة 67/2 من قانون العقوبات. وعليه ،أطلق المتهم النار على الضحية حيث كان على سطح منزله وأصابته إحدى هذه الرصاصات في مكان خطير على جسده ،مما أدى إلى وفاته. هذه الحقائق كافية لاستنتاج أن المتهم قتله. نوى القتل ،وبما أن استنتاج المحكمة لهذه الأدلة من وقائع الدعوى هو حسم سليم فهو وفق أحكام القانون.

تمييز جزاء رقم 82 لسنة 1970 ما يلي:

بعد تدقيق دقيق ،اكتشفنا أدلة كافية لاستنتاج أن المحكمة وهيئة المحلفين كانا على حق في استنتاج أن المدعى عليه هو الذي دفع المدعي وسقوطه أرضًا ،مما أدى إلى إعاقة دائمة له. تم رد القضية لأنه ثبت أن الدفع قد تم بواسطة. ويكفي قصد الفاعل في الجريمة لإدانته ،ولو كانت نيته أكبر من العواقب التي قصدها. الحكم بالحبس والغرامة المنبثق عن المادة 335 من قانون العقوبات يتوافق مع أحكام القانون (المادة 64 فقرة 2).

تمييز جزاء 25 لسنة 1967 الآتي:

لا يجب أن تكون النية سبب الفعل الإجرامي. القصد المطلوب لأية جريمة ،بغض النظر عن النتيجة التي قد تنشأ عنها ،إذا كانت بسبب الفعل المتعمد ،وإذا كان الجاني يقبل خطر السلوك الإجرامي.

إعداد/ أحمد منصور.

[1] الأستاذ الدكتور سليمان عبد المنعم ،النظرية العامة لقانون العقوبات ،مطبعة الجامعة ،2014 ،ص. 433.

[2] د. فتوح عبد الله الشاذلي ،شرح قانون العقوبات ،القسم العام “الكتاب الأول” ،مطبعة الجامعة ،2018 ،ص. 315.

النية الإجرامية

النية الإجرامية هي اتجاه إرادة الجاني لارتكاب الجريمة مع علمه بأركانها ونتائجها ،والنية الإجرامية هي الركن الأخلاقي للجريمة وتتمثل في أركان المعرفة والإرادة. النظام ،على سبيل المثال ،الذي ارتكب الحرق العمد قد يكون لديه سبب وجيه للقيام بذلك. ربما يكون قد فعل ذلك عمداً لأنه اعتقد أن منزله كان يحترق بينما لم يكن كذلك.

 

إذا مررت بمنطقة محظورة ،فأنت بذلك تنتهك القانون. ومع ذلك ،إذا لم تكن تعلم أنها منطقة محظورة ،فلا توجد نية إجرامية. لا يعتبر الشيك بدون رصيد جريمة ،لأنه ليس تحت التهديد أو الإكراه. لا يقوم الشخص بهذا الفعل لأنه لم يكن ليفعل ذلك إذا لم تُمنح الفرصة لارتكاب الفعل.

تهدف إرادة المجرم إلى تحقيق نتيجة يريد تحقيقها ،مثل إطلاق النار على هدفه وإصابته. لقد قبل الأمر كما لو أنه ضرب رجلاً. تعمد الرجل ضرب ابنه بسيارته. لم يقصد الرجل قتل ابنه ،لكنه كان مهملاً وتسبب في وفاة ابنه. ومع ذلك ،من الممكن أيضًا أن يكون الأب قد نوى قتل ابنه ولكنه كان مهملاً وقتله عن طريق الخطأ بدلاً من ذلك. يعتبر من ألقى القنبلة مذنبا.

في هذه الحالة ،يعتبر سبق الإصرار ظرفاً مشدداً للعقوبات المقررة على الجرائم ضد الأشخاص. كما يجب فهم النية العامة والنية الخاصة لجميع الجرائم ،ولكن هناك بعض الجرائم ضد أمن الدولة. على سبيل المثال ،تزوير المستندات والاتصال الكاذب له نية خاصة بغرض عام.

القصد الإجرامي

نستنتج أن القصد الإجرامي هو الركن الأخلاقي للجريمة وشرط ضروري للمحاسبة الجنائية ضد الجاني ،وهي لا تقل أهمية عن الركن المادي ،وتختلف حسب نوع الجريمة. وهي تتعلق بما إذا كان قد تم ارتكاب جريمة جنائية أم لا. وسواء تحقق أم لا ،فيكفي أن يتم تنفيذ الفعل في مكوناته المادية والمعنوية ،وعندما يكون الجاني على علم بجميع عناصر الجريمة ،يكون قد ارتكبها ،باستثناء المسؤولية عن ارتكاب الجريمة. ارتكاب فعل إجرامي يظل ثابتًا ،إلا أن توافر النية الإجرامية يُترك لتكييف القاضي وإعادته وفقًا لنوعه. حاضر الأوراق.

في البداية أود أن أوضح المقصود بالجرائم الاقتصادية ،وهي من المصطلحات الحديثة ،ومن أوائل القوانين التي تناولها قانون (مكافحة الجرائم المتعلقة بالتشريعات الاقتصادية) الصادر في فرنسا عام 1945 م. . هذا المصطلح – مثل المصطلحات المعاصرة الأخرى – بالكاد اتفاق بين الفقهاء في تحديد نطاقه ،ولكن بشكل عام يمكن القول أن جريمة ارتكبت ضد الممتلكات أو الأعمال التجارية. كل فعل أو تقصير يجرمه القانون ويضر باقتصاد الدولة أو مواردها.

 

الركن الأخلاقي

الركن الأخلاقي هو أحد أهم عناصر الجريمة ،والمبدأ أن عبء الإثبات يقع على عاتق المدعي العام. وبما أن النيابة تتهم بالبراءة فيجب إثبات تلك البراءة أمام المحكمة. المبدأ العام في التشريع الجنائي ولكن ماذا عن الجرائم الاقتصادية؟ هل هذا المبدأ العام ينطبق عليهم أم لا؟

الاتجاه الأخير هو تمييز الجرائم عن الجرائم الأخرى بخطورتها الشديدة وتأثيرها الكبير على الاقتصاد الوطني. لذلك ،يتطلب إجراءات قانونية صارمة تتناسب مع هذا الخطر ،بما في ذلك مبدأ خاص فيما يتعلق بالركيزة الأخلاقية لهذه الجرائم. الميل إلى افتراض أن تحقيق العنصر الأخلاقي قد تم إثباته ،بمعنى أنه بمجرد أن يرتكب الجاني العنصر المادي للجريمة الاقتصادية ،لا يوجد مجال للبحث في إثبات العنصر الأخلاقي وما إذا كان يقصد ذلك أم لا.

بل يفترض أنه نوى فعله وضرورة إثبات نيته في ارتكابها ،ولكن ينكر ذلك بالشهادة والأدلة. يقع على عاتق المتهم عبء إثبات أن العنصر الأخلاقي قد تحقق. إن الافتراض بأن العنصر الأخلاقي قد تم تحقيقه هو أمر يجب إثباته ،ومن الاتجاه الآخر القول بأن الجرائم الاقتصادية لا تختلف عن الجرائم الأخرى ،لذا فهي تضع عبء إثبات العنصر الأخلاقي على المدعي ؛ كما في البراءة الأصلية.

 

بالنظر إلى النظام السعودي ،لا نجد نصًا قانونيًا يتناول مصطلح الجرائم الاقتصادية ،ولكن هناك بعض الأنظمة التي تجرم بعض الجرائم التي تدخل في نطاق الجرائم الاقتصادية ،ومنها نظام مكافحة غسل الأموال ،والذي ينص على أن: الأصل هو عدم إدراك العنصر الأخلاقي تجاه المتهم ،ومن الضروري التحقق من وجوده.

تنص المادة (رابعًا -2) على ما يلي: “يتم التحقق من النية أو المعرفة أو الغرض من ارتكاب جريمة غسل الأموال من خلال الظروف الموضوعية والواقعية للقضية”. نلاحظ أنه لا يوجد ذكر للنية أو المعرفة ،وبالتالي فإن نظام المحكمة افترض أن هذا كان موجودًا.

أما القضاء في المملكة ،فقد صدر عدد من الأحكام عن لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية ،حيث تقرر أن الأركان الأخلاقية (ولم يتم تحديد جرائم محددة) لا يمكن أن تكون عنصرًا افتراضيًا ويجب على المتهم إثبات حضورها. أو تظهر أن هناك أسباب تمنعه ​​من تحميله المسؤولية عن جريمته. حول هذا الفعل المخالف ،بما في ذلك القرار رقم (1) (2 / SY / 2017 لسنة 1438 هـ) وكذلك القرار رقم (1119 / SY / 2016 لسنة 1438 هـ) والقرار رقم (1479 / SY / 2018 لسنة 1439 هـ). .

ويبدو أن سبب الخلاف بين هذه الاتجاهات هو زاوية الرؤية التي ينطلق منها كل اتجاه. الاتجاه الأول يأخذ في الاعتبار منظور المجتمع ،ويسعى إلى الحد من الجريمة نتيجة خطورة الجرائم الاقتصادية ،وضمان عدم إفلات مرتكبيها من العقاب من خلال الإجراءات القضائية. “الاتجاه” الآخر ينظر إلى هذا من منظور قانوني بحت ،ولا يأخذ في الاعتبار السياق المجتمعي على الإطلاق.

وفق القواعد والمبادئ التي تؤسس تبرئة أصلية للمتهمين وعدم تمديد الإدانة ،فهذه هي ما يتبعه نظام مكافحة غسيل الأموال السعودي. أعتقد أنه من المناسب افتراض العنصر الأخلاقي فيما يتعلق بالأفعال الإجرامية المنسوبة للأشخاص الاعتباريين مثل البنوك والمؤسسات المالية الأخرى.

 

اقرا ايضا: أحكام المخدرات الجديدة في السعودية 1443

الدفع بعدم الاختصاص المكاني في النظام السعودي

الفرق بين صحيفة الحالة الجنائية وصحيفة السوابق

طلب استشارة محامي جدة

اجور واسعار المحامين في جدة السعودية لعام 2021

مصير العقود المبرمة في المناطق التي كانت خارج سيطرة الدولة

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

من فضلك قيم الموضوع !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
تواصل مع المحامي
مرحبا
نحن هنا لمساعدتك اذا كان لديك استفسار او ترغب في توكيل المحامي، فلا تترد بالتواصل مع العلم ان الاستشارات مدفوعة برسوم (499 ريال) !